السيارات

الوقاية من حوادث المرور وكيفية تفاديها.. علم طفلك

الوقاية من حوادث المرور وكيفية تفاديها.. علم طفلك

الوقاية من حوادث المرور وكيفية تفاديها.. علم طفلك

ينبغى أن يكون السائق مؤهلاً للقيادة، بحيث يجب أن يمتلك رؤية جيدة للمحيط، وأن يكون قادراً على سماع كافة الأصوات التي تصدر في الطريق بكل سهولة؛ كزامور السيارات مثلاً، هذا كما يجب أن يمتلك حالة صحية طبيعية تجعله قادراً على القيام بالحركات الاعتيادية الطبيعية، كأن يكون قادراً على تدوير رقبته، والنظر للخلف، بالإضافة إلى القدرة على التحكم بقدمية أثناء القيادة.


من خلال التعرف على طرق الوقاية من حوادث المرور وكيفية تفاديها، يمكننا أن نشير إلى واحدة من الأسباب التي تنهي على حياة العديد من البشر بشكل سنوي وبشكل مبالغ فيه نتيجة عدم الالتزام بالتعامل الجيد معها، لذلك سوف نتعرف من خلال موقع احتواء على الطرق التي يمكن من خلالها تجنب حوادث المرور.

طرق الوقاية من حوادث السير للاطفال

طرق الوقاية من حوادث المرور وكيفية تفاديها

هناك العديد من التعليمات التي إذا التزم بها الإنسان، سوف يستطيع تجنب كل ذلك بسهولة، يمكن التعرف عليها من خلال ما يلي:

1- تجنب سرعة القيادة

من أشهر الأسباب التي تؤدي إلى وقوع تلك الحوادث هي القيادة بشكل جنوني ومبالغ به، حيث يمكننا أن نشير إلى أن كل ذلك يمكن أن يؤدي إلى موت السائق ومن معه إذا كان على الطرق السريعة.

ويمكن أن يكون الأمر أكثر مأساوية عندما لا يتم الالتزام بالسرعات المحددة للقيادة داخل المدن والأحياء السكنية، حيث يمكن أن تكون الضحايا في تلك الحالة هم الأطفال الذين لا يكون لديهم الخبرة الكافية في التعامل مع الطرق.

لذلك من الأفضل أن يقوم السائقين من تلقاء أنفسهم بتجنب القيادة بشكل جنوني مع الحذر أثناء السير بشكل عام.

اقرأ أيضًا: أسماء و أشكال وانواع : السيارات فرنسية

2- القيادة بحذر

تعتبر من أكثر الوسائل التي تمنع وقوع الحوادث، بحيث يجب على السائق أن يكون على دراية تامة بما يحدث حوله في الطريق، وأن يكون متأهب لوقوع أي موقف طارئ، حيث نجد أن الكثير من السائقين يتعرضون إلى النوبات القلبية أثناء القيادة.

لذلك يحتاج السائقون أن يكونوا على دراية على كيفية التعامل مع تلك الحالات، من أجل الحفاظ على سير الطريق وإنقاذ الأرواح بما حولهم.

ومن هنا يجب علينا أن نؤكد أن السير بحذر لا يعني السير بسرعات بطيئة، ولكن المقصود به أن يكون السائق على دراية بكافة تعليمات المرور في كل مكان يسير به، وأن يكون حاضر الزهن وهو على الطريق.

اقرأ أيضًا: سيارات صينية رياضية : أشكالها .. مميزاتها وعيوبها

3- عدم استخدام المحمول أثناء القيادة

أصبح الهاتف المحمول في الوقت الحالي من أكثر الأسباب التي يمكن أن تتسبب في الإضرار بالأشخاص على الطرق العامة، سواء كانوا من سائقين المركبات، أو من العابرين لتلك الطرق.

حيث يعتبر الهاتف المحمول من أهم الأسباب التي تتسبب في تشتيت الزهن، الذي يجب أن يكون نشطًا أثناء التعامل مع الطرق بكافة أنواعها، والتي يمكن أن تكون سبب في إنهاء حياة العديد من الأشخاص.

4- التأكد من سلامة المركبة

تعتبر المركبة هي الوسيلة الرئيسية التي يتم من خلالها نقل الإنسان على الطرق، لذلك يجب على السائق بالالتزام بمواعيد الصيانة الدورية، والتي يتمكن من خلالها التأكد من سلامة العمليات التي تتم من خلالها.

ومن الضروري العلم أنه يجب على الأشخاص أن يكونوا على دراية تامة بأهمية سلامة قطع الغيار، ويجب العمل على تبديلها بشكل مستمر من أجل الحصول على سلامة المركبة.

اقرأ أيضًا: ترتيب الدول في نسبة السيارات الكهربائية في العالم

5- الصيانة المستمرة للطرق

لتلك العملية عدد من المحاور، ويعتبر من أشهر محاورها هي صيانة ما يتلف بها نتيجة الضغط الناتج عن الاستخدام وعوامل البيئة المحيطة بها، أما المحور الثاني هو إضافة الخدمات لها مثل أعمدة الإنارة ووحدات الإسعاف والمطافئ، والتي تكون الخيار الأول من أجل القيام بتقليل خطر فقدان الأرواح.

ولا ينتهي الأمر عند ذلك الحد، حيث يجب على الجهات المسؤولة العمل على رفع كفاءتها، من خلال عمليات التوسعة المستمرة بها، وإتباع سياسة طريق الخدمة لفصل سيارات النقل عن السيارات العادية، للحفاظ على المزيد من الأرواح.

تعتبر  وسائل النقل المختلفة هي المحرك الرئيسي للعديد من الأشخاص والأنشطة الاقتصادية الهامة في الحياة، لذلك يجب على الأشخاص أن يكونوا على دراية بالأسباب التي يمكن أن تتسبب في وقوع تلك الحوادث، مع السعي بشكل مستمر من أجل تجنبها.

طرق الوقاية من حوادث المرور وكيفية تفاديها

طُرق أخرى للوقاية من حوادث المرور

هُناك مجموعة أخرى من الطرق التي يُمكن من خلالها الوقاية من حوادث السير، وهي كما يلي:

  • ضبط كافة مرايا السيارة بطريقة صحيحة، بحيث يُمكن رؤية أكبر قدر ممكن من الطريق من الخلف.
  • مسك عجلة القيادة بكلتا اليدين، فقد يؤدي استخدام يد واحدة أثناء القيادة لوقوع حادث.
  • مراقبة الطريق بحذر، فقد يظهر طفل، أو حيوان أليف، أو أحد سائقي الدراجات النارية بشكل مفاجئ؛ لذا يجب أن يكون السائق متيقظاً في كافة الأوقات.
  • عدم الإسراع عند تحول ضوء الإشارة الضوئيّة إلى اللون الأخضر.
  • عدم قيادة السيارة أثناء الشعور بالإرهاق والتعب، أو عند تناول أدوية تسبب النعاس؛ لأنه قد يؤدي لوقوع حادث، كما يُنصح باستشارة الطبيب عند البدء بتناول دواء جديد، إذا كان ما زال بالإمكان قيادة السيارة، أو أنه يوجد خطورة.
  • تجنب قيادة السيارة في الطقس السيئ، خاصةً إذا كان هناك أمطار، أو ضباب، أو رياح، أو ثلوج؛ إذ لا يمكن للسيارة الخاصة، أو السيارات المحيطة العمل بشكل طبيعيّ، الأمر الذي يؤدي وقوع الحوادث المروريّة، ومن أهم النصائح الواجب أخذها بعين الاعتبار في حالات الطقس السيئة، ما يلي:
    • تشغيل المصابيح الأماميّة للسيارة؛ للسماح للآخرين برؤية السيارة.
    • تشغيل مساحات الزجاج الأماميّ بشكل مستمر أثناء المطر، أو الثلج.
    • تجنب قيادة السيارة في الثلج نهائياً، خاصةً سيارات الدفع الخلفيّ.
  • تجنب القيادة في الليل، أو في الساعات الأولى من الصباح الباكر، بحيث تكون الرؤية صعبة.

تابع قراءة التالي: سمات وخصائص الطلبة الموهوبين وصفاته

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى