الطيور وانواعها

التواصل بين الطيور: أشكاله .. وأهميته

التواصل بين الطيور: أشكاله .. وأهميته

أشكال التواصل بين الطيور

للطيور نوعان مختلفان من الأصوات: النداءات والأغاني. المكالمات قصيرة وتستخدم عندما تريد الطيور التعرف على بعضها البعض أو نشر معلومات حول الطعام أو تحذير الآخرين من حيوان مفترس. الأغاني أطول وتستخدم للعثور على رفقاء وإخبار الحيوانات الأخرى بمكان وجود أراضيهم.


اقرا ايضا : البطريق الملكي : أبرز المعلومات والحقائق

التواصل بين الطيور: أشكاله .. وأهميته

ما هي فكرة التواصل بين الطيور؟

تخيل للحظة أنك تسير على ممشى خشبي عبر مستنقع قطط في الأراضي الرطبة المحلية لديك. إنه فصل الربيع والعديد من أصوات الطيور تملأ الهواء الدافئ وتصل إلى أذنيك. تسمع الأصوات العالية والمحملة لبعض الطيور في الاعشاب التي تبدو أغنيتها مثل konk-la-ree-er! أو كزة جارك-بور! ثم تراهم، طيورًا سوداء تتشبث هنا وهناك بالأجزاء العلوية من النعاج وتطلق أغانيها.

تواصل السير على طول الطريق وتنزلق الطيور الأقرب إليك بهدوء إلى الأعماق الداخلية للكاتيل. غناء كل هذه الطيور يكاد يكون ساحقًا! عندما يغردون باستخدام أسلوبهم الشخصي في التواصل مع الطيور، يقومون برفع أجنحتهم والإيماءات لبعضهم البعض. تنمو بقع الريش الحمراء والصفراء على أكتافهم مثل الزهور النارية مع كل ثوران. وفي بعض الأحيان، ينطلق أحد هذه الطيور من على الهراوات ويطير نحو طائر آخر يجلس في مكان قريب. تضخ الأجنحة بحركة بطيئة مبالغ فيها، وتتفجر من الأجنحة بقع حمراء وصفراء، وتصرخ أثناء طيرانها

اقرا ايضا : حقائق عن طائر ابو احذية في السودان .. ” ابو مركوب

آليات تواصل الطيور مع بعضها البعض

كيف تتواصل الطيور؟

أول شيء ربما لاحظته هو الأصوات التي تصدرها الطيور. غالبًا ما يكون الصوت هو الشكل الأكثر وضوحًا للتواصل بين الطيور. يشمل التواصل بين الطيور باستخدام الصوت الغناء، والمكالمات، والصرير، والنعيق، والغرغرة، والغرغرة، والتريلات، والخشخيشات، والجرعات، والفرقعات، والأنين، والنقرات، والنقيق، والطبول، والصفارات، والعواء، والاهتزاز، والضربات، والتزمير والعديد من أنواع الأصوات الأخرى.

لا تستخدم جميع الطيور صوتها كوسيلة رئيسية للتواصل. بعض الطيور، مثل طيهوج المطوق ( Bonasa umbellus )، تصدر صوتًا غير صوتي عن طريق ضرب الهواء بأجنحتها. يتم ذلك بطريقة تخلق فيها الأجنحة فراغًا وينتج الصوت عن اندفاع الهواء لملء ذلك الفراغ، مما يؤدي بشكل أساسي إلى إنشاء دوي صوتي صغير. يستخدم هذا الصوت لإنشاء منطقة والاحتفاظ بها. مثال آخر، قنص ويلسون ( Gallinago delicata ) يستخدم ريش ذيل خاص ينتشر أثناء الغوص نحو الأرض. وعندما يهبط للأسفل، فإنه يضرب بجناحيه بطريقة توجه الهواء عبر الريش مما يخلق صوت التذرية. يستخدم القناص هذا أثناء الخطوبة.

يحدث التواصل بين الطيور أيضًا من خلال العروض المرئية. غالبًا ما تكون هذه مجموعة من السلوكيات والريش الموجود على جسم الطائر. في حالة الشحرور، ينفخ الذكور ريشهم، ويميلون إلى الأمام، ويهزون أكتافهم ليظهروا أكتافهم الملونة، ويبالغون فيها بأوضاع جريئة. إنهم يغنون أيضًا أثناء قيامهم بذلك ويصدرون بيانهم بصوت عالٍ وواضح. وهكذا هو الحال مع العديد من أنواع الطيور، حيث يتم استخدام السلوكيات المرئية والصوتية للتواصل

اقرا ايضا : انواع الصقور وأشكالها .. صفاتها

أهمية التواصل بين الطيور

لماذا تتواصل الطيور؟

تستخدم الطيور أصواتها لإصدار الأصوات لجميع أنواع الأسباب، مثل: المطالبة بالأراضي، أو البحث عن رفقاء، أو استجداء الطعام، أو مناداة فراخها أو رفيقتها، أو البقاء على اتصال مع رفاق القطيع، أو توبيخ دخيل من نفس النوع أو أنواع مختلفة، الإعلان عن وجود حيوان مفترس، وغناء دويتو مع رفيقه والعديد من الأسباب الأخرى.

يعد الصوت شكلاً رائعًا من أشكال التواصل بين الطيور لأنه يمكن أن ينتقل إلى ما هو أبعد من حيث تستطيع الطيور رؤيته. في بعض الحالات، يمكن للأصوات أن تنتقل لمسافة ميل أو عدة أميال في ظل الظروف المناسبة. وأيضًا، إذا كنت طائرًا يعيش في غابة، فمن المفيد استخدام صوتك للبقاء على اتصال مع رفيقك أو مع أفراد قطيعك.

تميل الطيور أيضًا إلى أن تكون عيونها حادة جدًا، لذا ليس من المستغرب أن يتم تضمين العروض المرئية في تواصل الطيور. خذ بعين الاعتبار ذكور الشحرور ذو الأجنحة الحمراء. لديهم أجسام عميقة ذات لون أسود، وأجنحة سوداء، ورؤوس وعيون سوداء، وذيول سوداء وتلك البقع الحمراء والصفراء الرائعة على الأجنحة. يتناقض اللونان الأحمر والأصفر بشكل صارخ مع اللون الأسود، مما يجعل هذه الطيور مذهلة عند النظر إليها بكامل طاقتها. إن الطريقة التي يضيء بها الذكور بقع أجنحتهم الرائعة أثناء غنائهم تضيف إلى رسائلهم. تستخدم الطيور كلا الإيماءتين معًا لمحاولة إيصال أنها تطالب بهذه الرقعة من مستنقع الكاتيل كأراضيها.

التواصل بين الطيور: أشكاله .. وأهميته

أين يمكنك الذهاب لبدء تعلم المزيد؟

أفضل مكان لبدء تعلم المزيد عن التواصل بين الطيور هو الفناء الخلفي لمنزلك. حاول التعرف على الطيور التي تتواجد بكثرة في منطقتك من خلال إنشاء وحدة تغذية في حديقتك. يمكن أن توفر مراقبة الطيور في وحدات التغذية عدة ساعات من المشاهدة عن قرب لسلوك الطيور وتسمح لك بمراقبة الطيور على مدى فترة من الزمن. لاحظ كيفية تواصل الطيور بين أفراد قطيعها أو نوعها، وكذلك مع الطيور الأخرى والحياة البرية. مع مرور الوقت، سوف تكتسب فهمًا أعمق لتعقيدات التواصل بين الطيور.

اذهب للخارج واستمتع بمشاهدة الطيور اليوم!

بالمناسبة، عندما تكون بالخارج لمراقبة الطيور، من المهم معرفة كيفية البقاء آمنًا في الهواء الطلق، خاصة إذا ضللت طريقك . يمكنك الآن الحصول على نسخة مجانية من دليل النجاة المصغر الخاص بنا هنا ، حيث ستكتشف ست استراتيجيات رئيسية لحالات الطوارئ الخارجية، بالإضافة إلى نصائح النجاة التي غالبًا ما يتم تجاهلها.

اقرا ايضا : معلومات عن طائر ابو طيط المقنع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى