قصص اسلامية

فائدة ذكر قصص الأنبياء السابقين مع أقوامهم

ذكر الله -تعالى- في القرآن الكريم قصصاً كثيرة لأنبيائه مع ما لاقوه من المصاعب والتحدِّيات في طريق دعوتهم؛ لتثبيت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- على طريق الحقِّ، فالمتاعب التي يُلاقيها قد لاقاها مَن سَبَقَه من الأنبياء والمرسلين.

فائدة ذكر قصص الأنبياء السابقين مع أقوامهم


إن الفوائد والعبر المأخوذة من ذكر قصص الأنبياء السابقين مع أقوامهم كثيرة وأبرزها:

  • للعبرة والعظة.
  • تسلية للنبي -صلى الله عليه وسلم-.
  • إخبار للنبي والمؤمنين بأن الله يمهل الظالمين.
  • أن نفقه ما جاء في القصص من أخبار وحقائق ومعاني.
  • التفرقة بين أنماط أهل الحق وأنماط أهل الباطل.
  • التحدي العظيم لأهل الكتاب.
  • فائدة للمشركين والظالمين والمتجبرين ليروا ما حدث مع أمثالهم.
  • بيان سنن الله في خلقه.
  • فائدة لأهل الدعوة في مناهج الأنبياء عند دعوتهم.
  • تسلية للمبتلين.
  • تعلم العفاف وكبح الشهوات كما في قصة سيدنا يوسف.
  • فوائد للقادة وكيفية إدارة شؤون الناس.

ومن هذه الفوائد أن نفقه ما جاءت به هذه القصص وما حدث وما فعله أهل الحق ونجاتهم وما فعله أهل الباطل وعقوبتهم وكل ذلك فيه عبرة للمؤمن قال تعالي: “لقد كان في قصصهم عبرة لأولي الألباب”.

التحدي العظيم لأهل الكتاب: لأن أهل الكتاب في هذا العصر كانوا يعلمون باخبار الأنبياء، فتحداهم القرآن بذكر هذه القصص وأثبت أحقية المسلمين بوصفهم بالعلماء عن أحبار اليهود، كما في قوله تعالي: “تلك من أنباء الغيب نوحيها إليك ما كنت تعلمها أنت ولا قومك من قبل هذا”.

بيان سنن الله في خلقه: في قصص القران بيان للسنن التي جرت على الأقوام السابقة، وهي تجري على الأقوام اللاحقة وليعتبر بها المؤمنون.

تسلية للمبتلين: في قصص القران ابتلاءات مثل ابتلاء سيدنا أيوب بالمال والأولاد والنفس، وإغراء إبليس لقوم سيدنا أيوب لطرده، فهذا تسلية للمبتلين بذكر قصة البلاء مع نصر الله له، وفي ذلك تسلية للمبتلى وإعانته على الصبر وبناء الشخص المؤمن القوي.

شاهد أيضاً: أسماء بعض الصحابيات اللاتي كان لهن دور عظيم في الإسلام

وسنذكر بعض ما ورد من قصص الأنبياء لتثبيت قلب النبي -صلى الله عليه وسلم فيما يأتي:

قصَّة نبيِّ الله إبراهيم -عليه السلام-

لَبِث سيدنا إبراهيم في قومه يدعوهم لعبادة الله -تعالى- وحده، وقام بتكسير أصنامهم، والصبر على تكذيبهم وإعراضهم، وأمره الله -تعالى- بالخروج من وطنه؛ فخرج، ثم بشّره بإبنه إسماعيل، ومن بعده بإسحاق -عليه السلام-.

قصَّة نبيِّ الله نوح -عليه السلام-

لَبِث سيدنا نوح -عليه السلام- مدةً طويلة لدعوة قومه، ولم يؤمن منهم إلَّا القليل، فما كان منه إلَّا الثبات وتنفيذ أمر الله -تعالى- ببناء الفُلك.

قصَّة نبيِّ الله يونس -عليه السلام-

ذكرت آيات القرآن الكريم قصة سيدنا يونس -عليه السلام-، حيث إنه ضجر من قومه؛ فذهب إلى الفلك، فالتقمه الحوت، ثمَّ قَبلَ الله -تعالى- توبته حين اعترف بذنبه واستَغْفَر الله -تعالى-، ثمَّ عاد إلى قومه لإكمال مهمَّة الدَّعوة فوجدهم قد آمنوا.

بيان وحدة الوحي الإلهي

من أهداف إيراد قصص الأنبياء بيان وحدة الوحي، ويظهر ذلك فيما يأتي:

  • بيان أنَّ كل الأنبياء وكلُّ الأديان مصدرها واحدٌ، وهو الله -تعالى-.
  • الدعوة لأمورٍ جوهريَّةٍ واحدةٍ، أهمُّها توحيد الله -تعالى-، والإيمان باليوم الآخر.
  • الله -تعالى- هو مصدر جميع الرِّسالات، ومصدر الوحي لكلِّ الأنبياء، مع التَّنبيه بأنَّ الدِّيانات التي جاء بها الأنبياء لا تتعارض فيما بينها، والشَّرائع التي تأتي بها الدِّيانات تأتي موافقةً ومناسبةً للقوم الذي أرسلت إليه، قال -تعالى-: (إِنَّ هذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً واحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ).

قدوة في الثبات للمؤمنين تعتبر قصص الأنبياء نماذج عمليَّة واقعيَّة يتَّخذ منها المسلم عبراً في الثَّبات على الدِّين، ومواجهة الصِّعاب، فيأخذ من كلِّ نبيٍّ صفةً من صفاته التي أعانته في تبليغ دعوة الله -تعالى-، وساعدته في الثَّبات على الطَّريق الحقِّ، قال -تعالى-: (مَا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ وَجَاءَكَ فِي هَذِهِ الْحَقُّ وَمَوْعِظَةٌ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ).

لماذا يتم تكرار القصص في القرآن

لعدة فوائد منها:

فائدة ذكر قصص الأنبياء السابقين مع أقوامهم
فائدة ذكر قصص الأنبياء السابقين مع أقوامهم

التأكيد والتوكيد: تكرار القصص يساعد في توضيح الرسالة وتأكيدها. عندما يتم ذكر حدث مرارًا وتكرارًا، يبرز الأهمية التي يجب على المؤمنين أن يولوها ويتعلموا منها.

التبصير والعبرة: القصص في القرآن ليست مجرد قصص تاريخية، بل هي أدوات للتأمل والتفكير والتعلم. توفر هذه القصص دروسًا وعبرًا تطبيقية يمكن للناس أن يستفيدوا منها في حياتهم اليومية.

التعليم والتوجيه: تتضمن القصص في القرآن توجيهات ونصائح للناس. عن طريق تكرار القصص، يتم تعزيز الفهم والتأثير في السلوك والموقف الإيماني للأفراد.

التأمل والتفكير: يشجع تكرار القصص في القرآن على التأمل والتفكير في حكمة الله وعظمته ورحمته. تحث هذه القصص القراء على التفكير في الله وفي كيفية توجيههم وتوجيههم في حياتهم.

زيادة بعض التفاصيل التي لم تذكرها الآيات من قبل: فعلى سبيل المثال زادت سورة الحجر في وصف الأصل الذي خُلق منه سيدنا آدم “من صلصال من حمأ مسنون” وهذا الوصف الزائد لم يُذكر في سورة الأعراف التي تناولت خلق سيدنا آدم.

عدم الممل من القصة: لأن العرض الجديد لها يشد الأسماع ويلفت الأنظار، وتبقى هناك متعة بين القارئ والنص القرآني أنه سيعلم شيء مختلف عن هؤلاء القوم الذي تم ذكرهم في سورة سابقة.

تأكيد التحدي الذي تحدى به القران المشركون: فقد تحدي القرآن المشركون أن يأتوا بشيء مثله، فهذا التنوع في السرد والعبارات دليل على عجزهم عن الإتيان بمثله.

التناسق بين الموضوع والمناسبة التي وردت القصة من أجلها: فأحيانًا تقتضي المناسبة إبراز معنى في الحوار لم يكن ضروري إبرازه في حوار آخر، وذلك من بلاغة وإعجاز القرآن.

كما أن هذا التكرار للقصص في القران الكريم يتم في سياقات مختلفة وألفاظ مترادفة وهو من سمات القصص القرآني الظاهر، فيتكرر ذكر القصة الواحدة أكثر من مرة في السور وفي كل مرة يتنوع السياق ويتعدد الأسلوب، ونرى القصة ترد بعبارات جديدة وأحداث جديدة.

وذلك من الأنماط المتنوعة من أساليب البلاغة والبيان، ولذلك عد الكثير من العلماء والمفسرون أن هذا التكرار والتنوع من مظاهر الفصاحة والبيان، وقد قال الزركشي -رحمه الله-: “إبراز الكلام الواحد في فنون كثيرة وأساليب مختلفة لا يخفى ما فيه من الفصاحة”.

شاهد أيضاً: قصة قوم صالح | معجزة نبي الله صالح

مقاصد القصص القرآني

  • إثبات الوحدانية لله عز وجل والامر بعبادته.
  • وإثبات الوحي والرسالة.
  • إثبات البعث والجزاء.
  • تثبيت النبي صلى الله عليه وسلم وأمته.
  • العبرة بأحوال المرسلين وأممهم.
  • بيان جزاء الأمم السابقة ونهاية مصيرهم.
  • تربية المؤمنين على العقيدة الصحيحة والإيمان بالله.
  • الدعوة إلى الخير والإصلاح ومنع الفساد.
  • مواجهة اليأس والصبر.
  • بيان قدرة الله المطلقة من ذكر المعجزات والخوارق التي جاءت لتدل على قدرة الله عز وجل.
  • بيان نعم الله على أوليائه وأنبيائه.

والنظر في ذكر الأقوام السابقة سواء كان جاء ذكر الأقوام السابقة بالترتيب ام لا ولكن النظر إلى قصصهم وأفعالهم وما استحقوه على ذلك من نعيم أو عذاب فيه عبرة للمؤمن والكافر وأهل الكتاب والجاحدين بالقران فقد جاء القرآن لكافة الناس.

القصص القرآني وبني إسرائيل

من قرأ القرآن سيلاحظ أن أكثر ثوم تم ذكرهم في القرآن كانوا بني إسرائيل وهم قوم سيدنا موسى، بالرغم من ذكر أقوام سابقة مثل:

فائدة ذكر قصص الأنبياء السابقين مع أقوامهم
فائدة ذكر قصص الأنبياء السابقين مع أقوامهم
  • قوم نوح.
  • عاد وثمود.
  • قوم صالح.
  • يونس ولوط.
  • قوم إبراهيم.

وهؤلاء جميعًا كانوا قبل بني إسرائيل، ولكن جاء ذكرهم في القرآن في معرض أخذ العبر عندما حل بهم العذاب لتكذبيهم الأنبياء والرسل فاستحقوا العقوبة على ذلك، وإنما نجد ذكر بني إسرائيل كان أكثر منهم جميعًا مجتمعين ويعود ذلك لعدة أسباب:

  • أن أكثر الرسل الذين تم ذكرهم في القرآن كانوا من بني إسرائيل.
  • أن بعض بني إسرائيل سكن الجزيرة العربية وكان لهم موقف معارض للتوحيد، وذكر قصصهم كان للبرهنة على صدق النبي عليه الصلاة والسلام.
  • إخبار المسلمين بهؤلاء القوم وأنهم قوم بهت، ويضغنون العداوة والبغضاء للآخرين.
  • تحذير المسلمين من صفات بني إسرائيل لأنهم أكثر قوم أُرسل إليهم رُسل وقد كذبوا بجميعهم.
  • بني إسرائيل كانوا القوم المختار، وقد تم استبدالهم بقوم سيدنا محمد، ويجب علينا أن نعرف صفات القوم الذين استبدلهم الله حتى لا نُستبدل مثلهم.

لذلك فقد تم ذكر بني إسرائيل في أكثر القرآن لمعرفة ما أنعم الله به عليهم، وكفرانهم بهذه النعم وتكذبيهم للرسل، وأن الله أمهلهم حتى بعد قتلهم للانبياء، ولذلك فقد استبدلهم الله بقوم آخرين وهم قوم سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام.

وذكر صفات بني إسرائيل وقصصهم كان من حجج القرآن على أنه هو الحق وتحدي كبير لليهود بذكر كل ما فعلوه مع أنبيائهم خاصة مع سيدنا موسى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى